تعرف على أغرب الكائنات الحية التي تعيش داخل كهف موفيل

تمكن المكتشفون من الوصول إلى كهف موفيل بعد أن ظل منعزلا عن العالم لفترة طويلة تتجاوز 5 ملايين عاما، ويقع كهف موفيل جنوب شرق رومانيا، وهذا الكهف يقع تحت الأرض وهذا يجعل من الصعب وصول أشعة الشمس إلى هذا المكان الخفي تحت الأرض، وبالرغم من ذلك استمرت الحياة في هذا الكهف ولم تتوقف الحياة يوما.

كهف موفيل
كهف موفيل

أجواء كهف موفيل السامة

هل يمكنك أن تتخيل كيف تكون الحياة في مكان لا تصل إليه أشعة الشمس، من المؤكد أن أجواء هذا المكان ستصبح غير صحية على الإطلاق كما أكد الباحثون أن الأجواء داخل الكهف سامة والرائحة غريبة أشبه برائحة البيض الفاسد، كما لاحظوا وجود داخل الكهف مجموعة غريبة من الكائنات التي لم يشاهدها أى منهم على سطح كوكب الأرض.

اكتشاف كهف موفيل عن طريق الصدفة

والغريب أن كهف موفيل من الكهوف التي تقع تحت سطح الأرض كما أنها أنه انعزل عن العالم الخارجي لملايين السنوات والأغرب من ذلك أنه اكتشف عن طريق الصدفة، حيث قام العمال بمحاولة اكتشاف ما إذا كانت أحدي الأراضي القريبة من كهف موفيل صالحة لإنشاء محطة كهرباء أم لا وذلك في عام 1986 الماضي، وبعد اكتشاف الكهف قررت الحكومة الرومانية إغلاق هذا المكان وعدم السماح لأى شخص بزيارة الكهف أو الاقتراب منه.

كهف موفيل
كهف موفيل

وهذا ما جعل من يقوم بزيارته من الداخل عدد محدود للغاية لا يتجاوز 100 شخص، وربما يكون السبب في ذلك هو خطورة وجود البشر داخل هذا الكهف السام، كما أوضح الباحثون بوجود فتحة ضيقة يمكن من خلالها التسلل إلى داخل الكهف، وقام عالم الأحياء الشهير ريتش بودن بالذهاب إلى كهف موفيل السام في عام 2010 الماضي، حيث أوضح بودن أن الأجواء غريبة للغاية في الكهف.

الاكثر قراءة الان   تعرف على سبب وجود الجدران الحجرية بجزيرة بصمة الإصبع

ويواجه البشر مشكلة كبيرة في التنفس بالتواجد داخل هذا الكهف حيث يقل معدل الأكسجين إلى حوالي 10% وهذا الأمر يسبب صعوبة بالغة في التنفس وربما يكون هذا هو السبب الرئيسي وراء إغلاق الكهف ومنع تسلل الناس اليه، كما أكد الباحثون أن المياه الموجودة داخل الكهف سامة وفي حال تناولها تسبب أضرار بالغة، كما نصح العلماء بعدم التواجد داخل الكهف لفترة تزيد عن 6 سنوات والسبب في ذلك الإصابة بالصداع الشديد لأجواء الكهف الغريبة والسامة.

كهف موفيل
كهف موفيل

الحياة داخل كهف موفيل

ويحتوي كهف موفيل على أنواع كثيرة من ديدان الأرض و الروبيان والقواقع والزواحف وبالرغم من الأجواء السامة داخل الكهف إلا أن هذه الكائنات تعيش وتتغذى وتتكاثر سبحان الله، وجميع هذه الكائنات الحية تتغذى على الميكروبات التي تعيش داخل الكهف فهي المصدر الأساسي للتغذية، وتتحول هذه الحصيلة الميكروبية داخل أجسام هذه الكائنات إلى مركبات معقدة وهذه المركبات العضوية تمد أجسامهم بالطاقة.

هل تعلم أن الحياة عامرة داخل الكهف، حيث يحتوي الكهف على حوالي 48 نوع مختلف من الكائنات الحية التي تتغذى وتعيش وتتكاثر داخل الكهف، والغريب أن أشكال هذه الكائنات الحية لم نعتاد على رؤيتها من قبل، حيث أن أغلبها بدون عيون ولذلك زودت بقرون الاستشعار حتى تتمكن من تحديد اتجاهاتها بكل دقة كما أن بعضها يملك جسم شفاف وهذا ما يجعلك تتمكن من رؤية تفاصيل أجسامهم من الداخل بكل وضوح.

كهف موفيل
كهف موفيل

تعددت النظريات المحتملة حول نشأة الحياة داخل كهف موفيل

ويرجح العلماء أن سبب ظهور هذه الكائنات الحية الغريبة والغير معتاد رؤيتها أو وجودها على سطح الأرض سوى داخل هذا الكهف إلى عدة نظريات، ومن أهمها احتمال حدوث تغير مناخي بنصف الكرة الشمالي وبالتحديد في نهاية العصر الميوسيني، وعندما انخفضت درجة الحرارة لجأت الكائنات الحية إلى المناطق الدافئة تحت سطح الأرض، كما ازداد عدد هذه الكائنات الغريبة لعدم وجود كائنات مفترسة تتغذى على هذه النوعية من الكائنات، ومازال هذا الكهف أحد الأسرار التي يعجز العلماء عن تفسيرها بالرغم من أنه مر حوالي 30 عام على اكتشاف هذا الكهف.

الاكثر قراءة الان   أغرب مطاعم العالم في إيطاليا بطاولة واحدة فقط
كهف موفيل
كهف موفيل

أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!