معلومات صادمة عن زودياك أشهر سفاحي العالم

شهدت مدينة لندن الكثير من الجرائم العنيفة والدموع التي ارتكبها أشهر سفاحي العالم، ومن أشهر هؤلاء السفاح جاك المجهول، و اشرس السفاحين وأخطرهم على الإطلاق السفاح بيتر كيرتين وأطلق عليه اسم مصاص الدماء حيث أنه اعتاد على قتل ضحاياه واغتصابهم وشرب دمائهم ولذلك أطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى دراكولا مصاص الدماء، واستكمالا لهذه السلسلة الدموية المروعة السفاح زودياك الذي نشر الرعب الشديد في جميع ضواحي لندن، كما يمكن وصفه بأنه أخطر السفاحين في العالم.

زودياك أشهر السفاحين في العالم والسبب في ذلك ارتكابه مجموعة من الجرائم المرعبة، وبالرغم من ذلك إلا أن الشرطة لم تتمكن من كشف هويته أو القبض عليه، وربما تردد اسمه على مسامع الكثيرون خاصة بعد تجسيد قصة حياة زودياك وسلسلة جرائم القتل المروعة التي ارتكبها في فيلم سينمائي شهير صدر عام 2007 الماضي.

زودياك أشهر سفاحي العالم

بدأت جرائم زودياك في عام 1968 الماضي، والغريب أن سلسلة جرائمه استمرت لمدة قصيرة لا تتجاوز العام، ولم تتمكن الشرطة من القبض عليه بالرغم من أنه كان دائم الاتصال برجال الشرطة لإخبارهم عن ضحيته التي قام بقتلها، هذا إلى جانب أنه جانب إرسال رسائل مشفرة إلى رجال الشرطة، وهذه الرسائل غالبا ما كانت تتضمن الكشف عن مخططاته الإجرامية المستقبلية والكشف عن الضحية التالية.

زودياك
زودياك

نشر زودياك الرعب الشديد بين سكان كاليفورنيا وهذا ما دفع بعضهم إلى المكوث داخل المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى خوفا من أن يكونون الضحية التالية، وبقيت شخصية زودياك مجهولة لجميع الناس ورجال الشرطة وحتى الآن مازال هذا اللغز محير لجميع رجال الشرطة بالرغم من مرور سنوات طويلة، والسبب في ذلك بقاء جرائمه عالقة بأذهان سكان كاليفورنيا.

الاكثر قراءة الان   حظر بيع وشراء العلكة في سنغافورة

جرائم القتل المروعة التي ارتكبها زودياك في كاليفورنيا

وتلقت الشرطة اتصالات من القاتل المجهود زودياك يدعي خلالها قيامه بقتل 37 ضحية وبالرغم من ذلك لم تتمكن الشرطة إلا بالعثور عن مكان 5 ضحايا فقط، ومازال البعض يشكك في شخصية هذا القاتل وفي وجوده وارتكاب هذه الجرائم لعدم وجود ضحايا أو جثث تؤكد قيامه بهذه الجرائم بشكل فعلي، وخلال السطور القادمة سنعرض إليكم أشهر الجرائم التي ارتكبها زودياك في كاليفورنيا.

الحادث الأول

قام زودياك بارتكاب أول جرائمه في 20 من ديسمبر من عام 1968 الماضي، حيث قام بإطلاق النار على اثنين من المراهقين جالسين داخل سيارة متوقفة، ولم يتمكن رجال الشرطة من التعرف على سبب ارتكاب زودياك لهذه الجريمة الشنيعة.

الحادث الثاني

ارتكب زودياك ثاني جرائمه في الرابع من شهر يوليو من عام 1969 الماضي، حيث أطلق النيران على الراكبين داخل سيارة متوقفة، وتمكن أحد الأشخاص من النجاة من هذا الحادث الأليم، وهو من أعطى وصفا تفصيليا عن شخصية القاتل، وأكد أنه ممتلئ الجسم وعمره يتراوح من 26 إلى 30 عاما، ويذكر أن الحادث الثاني وقع على مقربة من مكان الحادث الأول.

وبعد عدة أسابيع من ارتكاب الجريمة الأولي والثانية كشف زودياك لعدد من الصحف عن هويته الحقيقة من خلال إرسال رسائل مكتوبة بخط يديه، واحتوت هذه الرسالة على ثلاثة رموز ومن يتمكن من حل هذه الرموز سيتوصل بالتأكيد إلى شخصية القاتل زودياك،  وبالرغم من ذلك لم يتمكن أحد من اكتشاف شخصيته الحقيقة وهذا ما جعله يتابع جرائمة العنيفة ضد الأبرياء.

زودياك
زودياك

الحادث الثالث

وتابع زودياك جرائمه، حيث قام بارتكاب هذه الجريمة في 27 من سبتمبر من عام 1969 الماضي، والغريب أنه ارتدى بدلة سياف وعلى صدرها رمز البروج زودياك، قام زودياك بطعن زوجان وتمكن أحد الزوجين من النجاة من طعنات المجرم القاتل زودياك، وادلي بوصف تفصيلي والغريب أن وصفه للقاتل يتشابه إلى حد كبير من ناجي الحادث الثاني.

الاكثر قراءة الان   تعرف على أغلى الزهور في العالم وسبب إرتفاع سعرها

الحادث الرابع

قام القاتل بإطلاق النار على أحد الركاب بسيارة أجرة وذلك في الحادي عشر من شهر أكتوبر لعام 1969 الماضي، والغريب أن الشرطة أعلنت أن القاتل رجل أسود اللون بالرغم من أن جميع شهود العيان على الحادثة وصف القاتل بشكل دقيق ومشابه للوصف السابق، والغريب أن هذه الأوصاف الخاطئة التي أعلنت عنها الشرطة تسبب في عدم إلقاء رجال الشرطة القبض على أحد الرجال الذي كان على مقربة من حادث الجريمة، وهو رجل أبيض وذو شعر أحمر ممتلئ الجسم وجميع الأوصاف تتفق مع شهود العيان واوصاف الضحايا الناجين بالجرائم السابقة، وهذا ما جعل زودياك يسخر من رجال الشرطة في أحد رسائله.

وأرسل زودياك إلى أحد الصحف في عام 1970 وهذه الرسالة حملت اسمه زودياك، وفي العام التالي توقف تماما عن إرسال الرسائل إلى الصحف ورجال الشرطة، واختفى تماما حتى عام 1974 إلا أن عاد إلى إرسال الرسائل من جديد وأعلن خلالها عن مقتل 37 شخصا، وقامت الشرطة بالإعلان عن الرسم المحتمل لشخصية الجاني زودياك وفقا لاوصاف شهود العيان، ومازال زودياك أحد السفاحين الهاربين من الشرطة.


أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!