أين يخفي القراصنة أموالهم وكنوزهم؟

القراصنة يهجمون على السفن ويسرقون الكنوز ويجمعون الكثير من الغنائم ولكن هل فكرت يوما أين يحتفظون بجميع هذا الكنوز، ويؤكد البعض قيامهم بدفن هذه الكنوز من أجل حمايتهم، تابعنا لمعرفة أين يحتفظ القراصنة بأموالهم.

عادة ما نقرأ في القصص والروايات قيام المجرمون والخارجين عن القانون بدفن الأموال التي قاموا بسرقتها في أماكن مهجورة لا يتمكن أحد من الوصول إليها وذلك من أجل العودة لها في وقت لاحق، كما أنهم يحتفظون بخريطة للكنز من أجل سهولة العثور عليه فيما بعد، ومهمة الاحتفاظ بهذه الخريطة أمر شاق ويحرص جميع القراصنة على إبقاء هذه الخريطة بعيدا عن أعين الناس، وتؤكد كافة المعتقدات الشعبية أن القراصنة يلجأن إلى دفع كنوزهم من أجل حمايتها من السرقة.

القرصان دريك يدفن أطنان من الذهب

القراصنة
القراصنة

ويذكر أن القرصان الإنجليزي فرانسيس دريك قام بشن هجوما على قطار إسباني، وحصلوا على الكثير من الغنائم ومن أجل اخفائها عن أعين الجميع فكروا في دفنها جميعا على امتداد الساحل البنمي، ولا يمكن لأى أن يتخيل دفن أطنان من الذهب والفضة في هذا المكان وبالتالي لن يتمكن أحد من استعادة هذا الغنائم، ولا يمكننا أن نجزم أن جميع القراصنة قاموا بدفن كنوزهم فهذه حالة نادرة.

القرصان الشهير ويليام كيد فهو من القراصنة أصحاب الحظ العسر، ويذكر انه قام بدفن أطنان من الذهب والفضة بعد استيلائه على عدد كبير من شحنات المحيط الهادئ وأصبح مطلوبا لاختراقه القانون وقيامه بالسرقة بالإكراه وألقي القبض عليه، وفور الإفراج عنه توجها مسرعا إلى مكان الكنز بأحدي الجزر الصغيرة بالقرب من مدينة نيويورك، وتمكنت السلطات من أتباع خط سيره وإلقاء القبض عليه وتم العثور على الكنز، وانتهت نهاية كيد أبشع نهاية حيث أمرت السلطات بإعدامه شنقا.

الاكثر قراءة الان   تعرف على أسعار أغلى المجوهرات في العالم

أين يخفي القراصنة كنوزهم

القراصنة
القراصنة

وكان المؤرخ الشهير ديفيد كورد ينجلي رأي آخر في القراصنة القدامى، حيث أكد على قيامهم بإنفاق جميع أموالهم قبل عودتهم إلى الميناء في المرة القادمة، وكانوا ينفقون جميع الأموال على الطعام والشراب والقمار والمسكرات والنساء، هدفهم هو الاستمتاع بالحياة.

وبالرغم من ذلك هناك الكثير من الأساطير التي تؤكد قيام القراصنة بدفن كنوزهم ومازال الباحثون يتفقدون أثر هذه الكنوز ومن أشهر الكنوز التي يبحث عنها الآلاف من الباحثين كنز ليما، ويعد هذا الكنز من أضخم الكنوز المفقودة في العالم ويقدر ثمنه بحوالي 200 مليون دولار، حيث قام ويليام ثومبسون بسرقة هذا الكنز ودفنه في عام 1820 وحتي الآن لم يعثر على هذا الكنز.


أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!