ما هو سر بقاء مكان قبر جنكيز خان مجهولا ؟

لا يمكن أن ينسي المسلمين المجازر التي ارتكبها الطاغية جنكيز خان في حقهم، ويشهد التاريخ على ارتكاب أبشع الجرائم في العالم، وعرف عن جنكيز خان وحشيته الشديدة لذلك لم يهتم الكثيرون بالبحث عن المكان الذي دفن به ولم يبالي كثير من الباحثين بمحاولة إيجاد مكان قبره، وربما يكون السبب في ذلك هو الشائعات التي انتشرت حول هذا الامر، حيث كثرت الأقاويل التي تؤكد أن جميع الأشخاص الذين شاركوا في دفن الطاغية جنكيز خان قتلوا.

ويعد جنكيز خان من أشهر مؤسس الإمبراطورية المغولية وأصبح أحد طواغيت التاريخ، والسبب في ذلك قيامه بشن مجموعة من الحملات الوحشية على المسلمين، وكان حلم جنكيز خان أن يوسع مساحة مملكته لذلك كان يشن الحروب والغزوات على الدول المجاورة من أجل ضمها إلى مملكته، وكان حلمه أن يصل إلى دولة الصين ولكنه لم يتمكن من تحقيق هذا الحلم.

جنكيز خان
جنكيز خان

أهم إنجازات الطاغية جنكيز خان

وبالرغم من أن أكثر الأقاويل الشائعة عن جنكيز خان هو محاولته توسيع مملكته بالدماء والحروب وعرف عنه الوحشية وقسوة القلب، إلا أنه حقق الكثير من الانجازات ومن أشهر هذه الإنجازات أنه تمكن من توحيد جميع القبائل المغولية وربما هذا هو سر فوزه بعدد كبير من الغزوات التي شنها ضد السكان المحليين، كما قام بنشر نظام التسامح الديني داخل مملكته.

سر بقاء مكان قبر جنكيز خان مجهولا

توفي جنكيز خان في عام 1227، وطلب بعد وفاته أن يظل مكان مدفنه سر لا يعلمه أحد مع الوضع في الاعتبار عدم وضع اى علامات تدل على المكان الذي دفن به، وتعددت الأقاويل التي تؤكد أن كل من شارك في دفن هذا الطاغية قتل حتى لا يخبر أى منهم أحد عن مكان دفنه، وذكر أن المغول كانوا كثيرا ما يحافظون على بقاء موقع دفن قاداتهم سر لا يعلمه احد، وربما هذا هو سر بقاء مكان هذا القبر مجهولا حتى الآن.

الاكثر قراءة الان   طريقة جديدة ومبتكرة لمعاقبة السجناء في المستقبل في 8 ساعات فقط

ضريح جنكيز خان

وقام محبي القائد المغولي جنكيز خان ببناء نصب تذكاري في عام 1956 الماضي على الطراز التقليدي المغولي حتى يعوض محبيه عن مكان قبره الحقيقي الذين لم يستدلو عليه حتى وقتنا الحالي، وبالرغم من وحشية هذا القائد إلا أن البعض يقوم بعبادة هذا الضريح، ويذكر أن الإمبراطورية المغولية امتدت على مساحة كبيرة جدا ومن المؤكد أن قبر جنكيز خان في إحدى مناطق الإمبراطورية، ومن المستحيل أن يبحث المكتشفون في هذه المساحة الشاسعة التي بلغت حوالي 33,000,000 كيلو متر مربع.

 

ولم يتمكن الباحثون من نبش قبور المنغوليين لاحترام عقائدهم باعتبار مناطق دفن موتاهم محظورة ولا يجوز البحث بها، وبالرغم من ذلك تمكن الباحثون من الكشف عن كثير من مدافن نبلاء المغول إلا أن مكان مدفن جنكيز خان بقي لغزا لم يتمكن أحد من حله بعد، ويعتبر مشروع وادي الخانات أحدي المشروعات الحديثة التي تهدف إلى إيجاد مكان قبر جنكيز خان من خلال تحديد مكان الاكتشافات الأثرية بكل دقة عن طريق استخدام الأقمار الصناعية.


أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!