ما هو سبب عدم علمنا بوجود الكائنات الفضائية على الكواكب الأخرى؟

يعتقد الكثيرون في وجود كائنات فضائية تعيش خارج كوكب الأرض، ويظهر ذلك بكل وضوح في أفلام الغرب السينمائية والتي تشير إلى وجود حياة أخرى على الكواكب الأخرى داخل المجموعة الشمسية أو خارجها، والغريب أن الدراسات العلمية الحديثة أكدت على أن فرصتنا لمعرفة وجود الكائنات الفضائية التي تعيش خارج كوكب الأرض ضئيلة للغاية فما هو السبب في ذلك؟ تابعنا لمعرفة السبب.

الكائنات الفضائية
الكائنات الفضائية

ما هو سبب عدم علمنا بالكائنات الفضائية التي تعيش على سطح الكواكب الأخرى؟

أكد الباحثون على أن كثير من الإمبراطوريات الفضائية الموجودة على الكواكب الاخرى من الممكن أن تنهض وتندثر دون أن نعلم بوجودها أثناء فترة نهوضها، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه من المحتمل ألا تدوم هذه الإمبراطوريات الفضائية وقت طويل حتى نعلم بوجودها، حيث أننا يمكننا أن نتعرف على وجودها في أى مكان داخل المجموعة الشمسية أو خارجها عن طريق إرسال مجموعة من الإشارات التي تؤكد على وجودها، ومن الممكن أنه عندما تصلنا هذه الإشارات تكون حياة هذه المخلوقات الفضائية اندثرت تماما.

ويذكر أن المرة الأولي التي طرحت فيها هذه الفكرة عام 1961 وذلك من قبل المرصد الفلكي الراديوي الوطني، وتضمنت هذه الدراسة احتمال وجود الكائنات الفضائية، وأوضح الباحثون أن الدراسات الحديثة التي قاموا بها ما هي إلا تحديثات للمعادلة الاسطورية دريك.

الكائنات الفضائية
الكائنات الفضائية

ما هو احتمال وجود الكائنات الفضائية؟

كما ذكر الباحثون أنهم استخدموا في هذه الدراسة مجموعة من المتغيرات التي يسهل من خلالها استقبال الإشارات التي تأتي من العالم الخارجي الواقع خارج سطح الأرض، ومن أهم هذه المتغيرات عدد الكواكب التي تصلح أن يعيش عليها الإنسان أو أى كائن فضائي آخر وهذا يعني أن الدراسة لم تشمل كافة الكواكب هذا بالإضافة إلى النجوم التي تولد كل عام، وبالرغم من دراسة جميع هذه المتغيرات عن كثب إلا أن النتائج لم تكن مبشرة بوجود الكائنات الفضائية.

الاكثر قراءة الان   تعرف على أغرب عقوبة في السويد قديما

وأشار أحد طاقم الفريق الباحث من كلية الفنون التطبيقية ويدعى كلاوديو غريمالدي إلى أنه من المحتمل وجود الكائنات الفضائية في الجانب الآخر من المجرة وهذا لا يعني بالضرورة عدم علمنا بها حيث أننا نحتاج إلى الكثير من الوقت لمعرفة وجود الكائنات الفضائية وذلك عندما تصل الينا الإشارة التي تؤكد على وجود حياة في جانب آخر من المجرة، وفي هذا الوقت ستكون هذه الحضارة الفضائية انتهت تماما.

الكائنات الفضائية
الكائنات الفضائية

ويبدو أن العلماء غير قادرين على معرفة وجود الكائنات الفضائية لتأخر وصول الاشارة، الجدير بالذكر أننا نرسل إشارات إلى مجرة درب التبانة منذ ما يزيد عن 80 عاما ومع ذلك غطت هذه الإشارات الموجية جزء ضئيل للغاية من المجرة قدر بحوالي 0.001٪، وبالمقارنة إذا افترضنا وجود إمبراطورية فضائية عمرها يزيد عن 100 ألف سنة وهذه هي نفسها المدة التي يحتاج إليها الضوء حتى يتمكن من عبور المجرة، وفي الوقت ذاته ستمثل جزء ضئيل للغاية من الإشارات التي ترسل إلينا وهذا ما افترضه العلماء لاحتمال معرفة وجود الكائنات الحية أو إمكانية التقائنا بها كما يحدث في كثير من أفلام الخيال العلمي.

هل لا يوجد أحد سوانا ؟

ويحاول العلماء من خلال الدراسات المكثفة معرفة احتمال وجود الكائنات الفضائية على سطح الكواكب الأخرى من خلال اعتمادهم على معادلة دريك بعد تعديلها وتحديثها وذلك لزيادة فرصتهم في التقاط إشارات من الفضاء، ويشير الباحثون إلى أن الإشارات التي تصل إلينا عبر الفضاء من المحتمل أن تكون لحضارات فضائية اندثرت في حين أن الحضارات التي مازالت قائمة حتى الآن لم ترسل إشاراتها بعد.


أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!