غرائب وعجائب

حساسية سيدة أمريكية من جميع الأشياء حولها تعرف على السبب؟

معلومات لا تعرفها من قبل عن مرض الخلايا الصارية

الحساسية إحدى الأمراض التي تسبب الإزعاج لكثير من الأشخاص فهناك حساسية من تناول أحدي المأكولات أو الفاكهة أو حساسية من رائحة المواد الكيماوية أو الحساسية من حرارة الشمس المرتفعة، هل تعلم أن هناك أحدي السيدات في أمريكا التي تعاني من حساسية شديدة من كل شيء، وهذا الأمر  في غاية الغرابة كيف يمكن لهذه السيدة التحسس من كافة الأشياء من حولها، تابعونا لمعرفة قصة هذه السيدة.

تعيش السيدة يوهانا واتكينز في الولايات المتحدة الأمريكية وهي تبلغ من العمر 29 عاماً، والغريب أنها تتحسس من كثير من الأشياء المحيطة بها ومنها التراب واشعة الشمس والمواد الكيميائية والكثير من الأطعمة، وقام زوجها بتوفير لها الحماية التي تبقيها آمنة من خلال إنشاء منطقة آمنة خاصة بها، حيث قام بتأمين لها غرفة النوم وذلك من خلال إغلاق جميع النوافذ وحجب اشعة الشمس ومنعها من الدخول إلى الغرفة.

حساسية يوهانا من رائحة زوجها

هل تعلم أن السيدة يوهانا واتكينز لديها حساسية من الروائح البشرية فهي تعاني حساسية من نوع غريب كما تشعر بالحساسية عند شم رائحة زوجها وهذا ما دفع زوجها إلى العيش منفصلا عنها في غرفة بالأسفل حتي لا يسبب لها أي إزعاج أو توتر، وتعاني من هذه الحساسية من فترة طويلة وخلال هذه الفترة قامت بزيارة عدد كبير من الأطباء فشل جميعهم في تشخيص حالتها بشكل صحيح.

حساسية يوهانا من كل شئ حولها
حساسية يوهانا من كل شئ حولها

وأخيرا اكتشف أحد الأطباء إصابة السيدة يوهانا واتكينز بمتلازمة تنشيط الخلايا الصارية، هل سمعت عن هذا المرض من قبل؟ وهذا المرض أحدي الأمراض النادرة التي يعاني منها عدد قليل من البشر، وتعد الخلايا الصارية نوع من أنواع خلايا الدم الموجودة في جسم الانسان، وتقوم الخلايا الصارية بإنتاج نوع من المواد الكيمائية التي تؤثر على الجهاز المناعي للإنسان، وهذه الخلايا لها دور هام للغاية وبغيابها يتعرض الإنسان إلى ظهور الحساسية.

اقرا ايضا  اذكى طريقة للغش الإلكتروني في العالم

وتعاني يوهانا واتكينز من اختلال في عمل الخلايا الصارية حيث أنها تفرز المواد الكيمائية ولكن في أوقات غير محددة، وهذا أدي إلى معاناتها من الحساسية من جميع الأشياء المحيطة بها حتي زوجها، ويعاني بعض الأشخاص من متلازمة الخلايا الصارية ويمكن معالجة هذه الحالة بكل سهولة عن طريق تناول الأدوية المعالجة.

كيف تقضي يوهانا واتكينز وقت فراغها

أما السيدة يوهانا واتكينز فهي تعاني من حالة حادة ولم يتمكن الاطباء من معالجتها بالأدوية والعقاقير، ويمكن لهذه السيدة أن تتغلب على وحدتها عن طريق استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة كالهواتف المحمولة والإنترنت فهي تقضي الكثير من وقتها في التحدث عبر الهاتف مع زوجها واقاربها حيث أنها لا تتمكن من الاقتراب منهم لحساسيتها من الروائح البشرية كما أنها تفضل القراءة لقضاء أوقات فراغها.

وتقضي يوهانا واتكينز جميع أوقاتها في غرفة نومها ولا تخرج منها إلا عند زيارتها للطبيب، وتشعر بالآلم الشديد عندما تخرج من غرفتها، ويقضي زوجها سكوت ساعات طويلة من أجل إعداد الطعام لها فهي تأكل أصناف معينة من الطعام لتحسسها من الأنواع الأخرى، وبالرغم من المعاناة التي يمر بها الزوجان إلا أنهما دائما يشعران بالسعادة والتفاؤل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock