غرائب وعجائب

تعرف على سبب الشعور بالراحة الشديدة عند لحس الجروح والحروق؟

لماذا يسكن لعاب الإنسان آلام الجروح والحروق

عندما يصاب أي شخص منا بأي حرق أو جرح في اليد عند تقطيع الخضروات أو الفاكهة، عادة ما نقوم بلحس مكان هذه الجروح المؤلمة التي نشعر بها، والغريب أننا نشعر براحة شديدة عند القيام بهذا الأمر، هل تساءلت من قبل عن السبب في ذلك؟ وهذا ما سنوضحه إليكم خلال السطور القادمة، تابعونا.

لماذا يسكن لعاب الإنسان آلام الجروح والحروق

وتبين أن لعاب الإنسان يحتوي على مادة مسكنة قوية، حيث تعمل هذه المادة المسكنة على تسكين الآلام التي يشعر بها الإنسان، هل تعلم أن هذه المادة المسكنة الموجودة في لعاب الإنسان اقوي من مادة المورفين المعروفة بقدرتها الهائلة على تسكين الآلام التي يشعر بها الإنسان.

لعاب الإنسان وتسكين آلام الجروح والحروق
لعاب الإنسان وتسكين آلام الجروح والحروق

وقام العلماء بإجراء الكثير من الدراسات للتأكد من مدى قدرة لعاب الإنسان على تسكين آلام الجسم، واحدي الدراسات اعتمدت على عزل المادة الكيميائية الموجودة في لعاب الانسان، كما أنهم قاموا باستخدام هذه المادة على الفئران لتبين مدي فعاليتها، وتبين أن هذه المادة قدرتها مذهلة في تسكين الآلام حيث أنها اقوي ست مرات من مادة المورفين الشهيرة في تسكين الآلام.

المُذهل أن هذه المادة التي تم تسميتها “أوبيورفين” تُنتَج بشكل طبيعي في جسم الإنسان، وتُعتبر من مسكنات الألم النادرة جدًا خارج الجسم ويصعب تصنيعها مخبريًا بكميات كبيرة. لذلك، يأمل العلماء أن يتم تسخير هذه المادة من أجل أبحاث سريرية مستقبلية لصناعة الأدوية المسكنة للآلام.

لعاب الإنسان وتسكين آلام الجروح والحروق
لعاب الإنسان وتسكين آلام الجروح والحروق

أقوى مسكنات الآلام في العالم

وقام العلماء بإطلاق على هذه المادة المسكنة التي تنتج في لعاب الانسان اسم مادة “أوبيورفين” المسكنة، وهذه المادة تنتج طبيعيا داخل لعاب الإنسان ولا تنتج خارج الجسم ولذلك تعتبر من المسكنات القوية والنادرة، كما تبين أن هذه المادة لا يمكن تحضيرها صناعيا في المختبرات، ومن المتوقع أن يستخدم العلماء هذه المادة الطبيعية في المستقبل لتصنيع أقوى مسكنات الآلام في العالم.

اقرا ايضا  تعرف على الوسائل التي تستخدمها الحكومة الأمريكية لمراقبة مواطنيها

وغالبا ما يدمن الإنسان على تناول العقاقير المسكنة بعد تناولها فترة طويلة، ولا يحدث هذا الأمر مع مادة أوبيورفين التي تنتج طبيعيا داخل الجسم، ولن يظهر أي الأعراض الجانبية التي تظهر على الإنسان عند الإدمان على تناول بعض العقاقير المسكنة مثل مادة المورفين المسكنة.

ويتوقع الباحثون أن يستفيدوا من هذا العقار الطبيعي في تصنيع أقوى المواد المسكنة، وعند استخدام هذه المادة فهي ستتفوق على جميع المواد المسكنة الأخرى حيث أن المداومة على استخدام هذا العقار لفترة طويلة لن يسبب أي إدمان كما أن خالي تماما من الآثار الجانبية المصاحبة للعقاقير المسكنة الشهيرة والمنتشرة في الأسواق، سبحان الله خلق لما اقوي المسكنات الطبيعية في لعاب الانسان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock