غرائب وعجائب

أهم الاكتشافات الأثرية التي ساهمت في تغيير معالم البشرية

معلومات عن أهم الاكتشافات الأثرية وكيفية العثور عليها

يسعي الباحثون إلى محاولة الكشف عن خفايا وأسرار العالم القديم، ومن المؤكد أن هذه الاكتشافات تساهم في تغيير البشرية من خلال الكشف عن أسرار حقبة تاريخية قديمة، ويتعلم البشر كثيرا من هذه الاكتشافات القديمة، ومن خلال هذا المقال سنكشف إليكم أهم الاكتشافات التي غيرت التاريخ وساهمت في تغيير العالم، تابعونا.

اهم الاكتشافات الأثرية في العالم

اولا : حجر رشيد في مصر

حجر رشيد
حجر رشيد

عثر على حجر رشيد أثناء حملة نابليون بونابرت على مصر بمدينة رشيد وذلك في عام 1799، ونقل هذا الحجر إلى المتحف البريطاني من أجل الاحتفاظ به وظل هذا الحجر لمدة 20 عاما في المتحف ولم يتمكن أحد من فك رموزه طوال هذه الفترة إلى أن جاء العالم الفرنسي شامبليون وتمكن من كشف أسرار الحجر في عام 1822، وكتب الحجر بثلاثة لغات مختلفة من أجل تمجيد وتخليد الملك بطليموس الخامس، الجزء الأول من الحجر كتب باللغة الهيروغليفية المصرية القديمة والجزء الأوسط باللغة الديموطيقية أما الجزء الأخير من الحجر كتب باللغة اليونانية القديمة.

ثانيا : مدينة بومبي في إيطاليا

تدمرت مدينة بومبي في إيطاليا نتيجة انبعاثات بركان جبل فيزوف، وقضي هذا البركان وانبعاثاته العنيفة علي جميع السكان بالمدينة كما أنه اخفي آثار بومبي بالكامل، وظلت هذه المدينة مفقودة لفترة طويلة حتي تمكن الباحثون من اكتشافها بعد مضي 1500 عاما، واكتشف جزء صغير من هذه المدينة في عام 1599، ولم يتمكن الباحثون وقتها من اكتشاف المدينة بالكامل إلى أن تحققت المعجزة باكتشافها بالكامل في عام 1748 من خلال أحد الجنود الإسبان، وتعددت الأقاويل التي تؤكد أنها المدينة التي أهلكها الله بتحول أجساد سكانيها إلى تماثيل بفعل البراكين.

ثالثا : كنز ستافوردشاير في إنجلترا

 كنز ستافوردشاير
كنز ستافوردشاير

عثر علي كنز ستافوردشاير في عام 2009 عن طريق استخدام جهاز كاشف للمعادن في أحدي المزارع الخضراء، ويضم هذا الكنز مجموعة مميزة من القطع الاثرية، هل تعلم أن أغلب القطع الأثرية في هذا الكنز عبارة عن أشغال ذهبية وفضية ويصل عددها إلى حوالي 3500 قطعة، كما يضم الكنز كيلو ونصف من الفضة و 5 كيلو من الذهب الخالص، ويحتوي الصندوق على مجموعة من القطع الأثرية التي يعود تاريخها إلي القرن 16 الميلادي وأغلب القطع يعود تاريخها إلى القرن 19 الميلادي.

رابعا : مقبرة توت عنخ آمون في مصر

تعد مقبرة توت عنخ آمون من أعظم الاكتشافات الأثرية في العالم، حيث تمكنت بعثة كارتر من التوصل إليها بعد أن اختفت عن أعين الجميع طوال 3 آلاف عام، وحصل كارتر على مقبرة توت عنخ اموت كاملة دون أي نقص في أجزائها ولذلك تعد اول مقبرة كاملة يحصل عليها الباحثون لملك من ملوك مصر، وأشار الباحثون إلى وجود فتحة في الجمجمة وأكدوا أن هذه الفتحة تم عملها في الجمجمة بعد الوفاة من أجل تحنيط الجثة، ويذكر أن توت عنخ آمون توفي في سن 19 عام ولم يذكر سبب موته في هذا السن الصغير.

خامسا : اكتشاف قبر ريتشارد الثالث

عثر علي رفات الملك ريتشارد الثالث في عام 2012 ومن الغريب المكان الذي عثر فيه على هذا الرفات، حيث عثر عليها علماء الآثار اسفل موقف سيارات، وآثار حول هذا الملك الكثير من الجدل لكثرة الأقاويل التي ترددت حوله بقتل أبناء شقيقه الملك هنري السادس، ولقي حتفه في عام 1485 أثناء مشاركته في معركة سهل بوسوورث.

سادسا : جيش التيراكوتا في الصين

جيش الطين في الصين
جيش الطين في الصين

قام الإمبراطور كين شي هوانج بإعطاء أوامر لجنوده من أجل إعداد جيش التيراكوتا، وعمل مجموعة من التماثيل بحجم الإنسان الحقيقي والغرض الأساسي من إعداد هذا الجيش هو وضعه معه في الضريح بعد الموت من أجل حمايته بعد الموت لاعتقادهم في الحياة الأخرى، وعثر علي هذه المقبرة بعد فترة طويلة من رحيل الإمبراطور كين وبالتحديد بعد مرور 2100 عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock