تعرف على سبب انخفاض عدد الحمير في كثير من دول العالم ؟

شهدت السنوات الأخيرة انخفاض كبير في عدد الحمير بالصين، والغريب وصول عددها في الصين إلى حوالي 6 مليون حمار في حلول عام 1990 بعد أن كان عددها حوالي 11 مليون حمار أين اختفي هذا العدد الكبير من الحمير، هل تعلم أن الصين تقوم بتصنيع المستحضرات العلاجية من جلود الحمير وهذا ما دفعها إلى ذبح الملايين منها خلال السنوات الماضية.

الصين تصنع مستحضر الجيلاتين العلاجي من جلود الحمير

وتسعي دولة الصين إلى الوصول إلى أحدث الابتكارات والمستحضرات العلاجية التي تحافظ على حياة الإنسان ومن أجل تحقيق هذا الهدف قامت الصين بابتكار أحدي المستحضرات العلاجية من جلود الحمير، وتوصل الأطباء إلى تحضير الجيلاتين من جلد الحمير وهذا الجيلاتين له الكثير من الفوائد التي يقدمها إلى الإنسان، ويساعد الجيلاتين على الوقاية من الأنفلونزا ونزلات البرد كما أنه يساعد علي التخلص من الأرق والاجهاد كما أنه يعد أفضل المستحضرات العلاجية التي تقضي تماما على العجز الجنسي.

جيلاتين الحمير
جيلاتين الحمير

والمدهش ازدياد الطلب بشكل غير متوقع على جيلاتين الحمير وهذا أدي إلى ذبح إعداد كبيرة من الحمير سنويا، كما تقوم الصين باستيراد جلود الحمير من أجل صناعة الجيلاتين، وربما يكون السر في ازدياد الطلب على الجيلاتين هو الدعاية لهذا المنتج الطبي، حيث نصح الأطباء بضرورة المداومة على استخدام هذا المستحضر للحصول على الشباب الدائم والمحافظة على نضارة البشرة وجاذبيتها.

استيراد جلود الحمير من الدول النامية

وتشتهر مقاطعة “Dong’e” بشمال الصين باحتوائها على عدد كبير من المصانع التي تقوم بصناعة الجيلاتين من إذابة جلود الحمير، وتلجا الصين إلى استيراد الحمير من الدول النامية حتي تتمكن من تلبية الطلبات المتزايدة على جيلاتين الحمير، وتتجه الصين إلى الاستيراد من الخارج بعد أن تقلص عدد الحمير في الصين إلى النصف تقريبا خلال السنوات الماضية والسبب في ذلك عمليات الذبح الواسعة النطاق التي تتم في الصين.

الاكثر قراءة الان   تعرف على سبب قيام شعب الصين بحرق الأموال؟

حظر تصدير الحمير إلى الأسواق الصينية

ولاحظت بعض الدول ازدياد الطلب على الحمير وتصديرها إلى الصين وهذا ما أدي إلى انخفاض عددها في بعض دول افريقيا وآسيا، وقامت بعض الدول بحظر تصدير الحمير خاصة إلى دول الصين، ويذكر أن نيجيريا قامت بإصدار قرار بمنع تصدير الحمير إلى الأسواق الصينية بعد أن لاحظت زيادة كمية الحمير المستوردة ثلاثة أضعاف خلال فترة قصيرة.

وكانت دولة بوركينا فاسو أحدي الدول التي قامت بحظر تصدير الحمير إلى دولة الصين بعد أن قل عددها الإجمالي بحوالي 1.4 مليون حمار، وبالرغم من قيام بعض الدول بحظر تصدير الحمير إلى الصين إلا أن هناك بعض الدول التي مازالت تلبي احتياجات الأسواق الصينية بتصدير إليها جلود الحمير.

جيلاتين الحمير
جيلاتين الحمير

تاريخ استخدام جيلاتين الحمير

هل تعلم أن هذه الوصفة العلاجية اكتشفها الأطباء واستخدموها قبل الفان عام، حيث اقتصر تقديم هذه الوصفة العلاجية على الطبقة الراقية والعائلة الملكية في الصين والغرض الأساسي من هذه الوصفة في هذا الوقت هو المحافظة على الصحة وتجديد الشباب، واعتبر جيلاتين الحمير أحدي الوصفات العلاجية القديمة بالطب الصيني.

وأشار أحد المسؤولين من داخل مصانع جيلاتين الحمير إلى قدرة هذا المستحضر العلاجي على التخلص من الأرق والاجهاد وأكبر دليل على ذلك هو قيام هذه المصانع بمنح جميع العاملين بها صندوقين كاملين من جيلاتين الحمير حيث أنهم يتمكنون من خلال هذا المستحضر العمل لمدة أطول دون الشعور بأي تعب أو إرهاق.

وخلال السنوات الأخيرة تمكن أصحاب هذه المصانع من تحقيق أرباح خيالية قدرت بحوالي 175 مليون دولار، ويخشى أصحاب هذه المصانع من توقف إنتاج وتصنيع جيلاتين الحمير خاصة بعد أن قامت بعض الدول بحظر تصدير الحمير إلى الأسواق الصينية، ولهذا لجأ بعض المصنعين إلى محاولة إيجاد البديل من جلود الحيوانات كالبغال أو الثيران أو الخيول وغيرها.

الاكثر قراءة الان   تعرف على أهم الدول التي تفرض رخصة على مواطنيها لمشاهدة التلفاز

أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!