مليارديرة صينية تعمل في كنس الشوارع لمدة 20 عاما تعرف على السبب ؟

جميعنا يحلم بالعثور على كنز لتحقيق جميع الاحلام التي نرغب في تحقيقها، كما أنه السبيل الوحيد للتخلص من كافة الديون والاعباء والمشاكل المالية، وفي هذه الحالة سنتخلي عن أعمالنا ونتفرغ لحياة الغني والترف، هل تعلم أن هناك أحدي السيدات التي رفضت حياة الترف والغني من أجل الاستمرار في عملها البسيط، تابعونا لمعرفة قصة هذه السيدة الصينية.

قامت الحكومة الصينية بإعطاء مبلغ مالي كبير إلى السيدة الصينية يو يوتشن قبل سبعة سنوات، ويذكر أن هذه السيدة تعمل في كنس الشوارع وبالرغم من حصولها على المال الذي يوفر لها الراحة والأمان إلا أنها رفضت فكرة أن تتخلي عن عملها حتى بعد أن حصلت على المال الوفير، حيث قامت باستثمار أموالها في شراء العقارات وتأجيرها شهريا وهذا يعني أنها ستحصل على مبلغ كبير شهريا ومن المؤكد أن هذا المبلغ كافي لسد احتياجاتها الشهرية.

مليارديرة صينيةتعمل في كنس الشوارع
مليارديرة صينيةتعمل في كنس الشوارع

يوتشن تقضي 6 ساعات يوميا في كنس الشوارع

وبدأت يوتشن عملها بنظافة الشوارع منذ عام 1998 الماضي، وتخرج من منزلها يوميا في تمام الساعة الثالثة صباحا بعد أن ترتدي زي عملها الرسمي وهو الزي البرتقالي اللون، وتقضي 6 ساعات كاملة في كنس وتنظيف الشوارع، وأشار مديرها في العمل إلى اخلاصها وتفانيها في العمل كما أنه صرح بأنها لن تأخذ إجازة منذ يوم عملها إلا عند وفاة والديها.

مليارديرة صينيةتعمل في كنس الشوارع
مليارديرة صينيةتعمل في كنس الشوارع

سعادة مليارديرة صينية بعملها في عمالة نظافة

وأعربت هذه السيدة الصينية عن سعادتها الغامرة باستمرارها في العمل بالرغم من حصولها على تعويض مالي كبير من الحكومة يوفر لها حياة كريمة، ولكنها أشارت إلى أن الراتب ليس الهدف الأساسي من العمل ولكن الهدف الأساسي من العمل هو الحصول على كيان ومركز في المجتمع كما أن العمل يحمي صاحبه من الضياع واتباع العادات السيئة، كما أنها عبرت عن رغبتها في أن تكون قدوة ومثل أعلي لجميع أبنائها.

الاكثر قراءة الان   تعرف على مكان أعمق حفرة في العالم
مليارديرة صينيةتعمل في كنس الشوارع
مليارديرة صينيةتعمل في كنس الشوارع

وتتقاضي السيدة الصينية يوتشن حوالي 200 دولار امريكي، وهذا المبلغ بسيط للغاية بالنسبة الي ثروتها الكبيرة وبالرغم من أنها ليست في أي حاجة إلى هذا المبلغ إنما تعمل من أجل أن يقتضي أولادها بها في حبها للعمل، ويذكر أن ابنتها تعمل في أحدي الوظائف المكتبية كما يعمل ابنها سائق سيارة.


أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!