تعرف على سبب عدم قبض الشرطة على السارق بمدينة بيركشاير

يعاقب السارق بالسجن فى كثير من الدول العربية والأجنبية،  هل تعلم أن مدينة بيركشاير البريطانية لا تعاقب السارق بالسجن كما أن رجال الشرطة لا تلقي القبض على السارقين، من المؤكد أن ذلك آثار دهشتك وتتساءل عن سبب عدم إلقاء القبض على هؤلاء السارقين وخلال السطور القادمة سنكشف لكم عن هذا السر، تابعونا.

والغريب أن الشرطة قررت عدم إرسال عناصر أمنية إلى السارقين فى حال اذا بلغ قيمة المسروقات أقل من 100 جنيه إسترليني وهذا المبلغ يعادل 121 دولار أمريكي وهذا يعنى أن الشركة لن تعاقب هؤلاء السارقين على قيامهم بالسرقة من المتاجر، وأكدت الشرطة أنها ستتعامل مع الجرائم التى سيتم الإبلاغ عنها وفقا الأولويات التى تحددها.

الشرطة
الشرطة

عواقب وخيمة لعدم إلقاء القبض على السارقين

وقد أعلن مراقب شؤون الشرطة عن العواقب الوخيمة التى تترتب على قيام الشرطة بالتقصير فى عملهم واعتقالهم لعدد قليل من السارقين والمجرمين كما أنها تهمل الكثير من الجرائم هذا إلى جانب عدم إرسال قوات أمنية للقبض على السارقين وعدم إلقاء القبض على كثير من السارقين بالبلدة، وهذا ما شأنه أن يؤثر بشكل كبير على حفظ الأمن والنظام بداخل البلدة وهذا يعرضها لكثير من المخاطر.

وتوجه عدد كبير من أصحاب المتاجر بالشكاوى إلى رجال الشرطة لعدم إلقاء القبض على السارقين فى حال سرقتهم لبضاعة تقل قيمتها عن 100 جنيه إسترليني، وعبر الكثير منهم عن مخاوفهم بأن تتحول البلدة إلى واجهة للسارقين بعد علمهم بأنهم لن يتعرضوا إلى العقاب أو المسألة القانونية، وعلى الرغم من هذه البلدة يسكنها عدد قليل من السكان ويبلغ 6 آلاف نسمة إلا أن الشرطة قررت التعامل مع الجرائم تبعا لاولوية حيث أنها ستتعامل مع الحالات الأكثر أهمية وخطورة على البلد كالعنف ومن ثم السطو.

الاكثر قراءة الان   تعرف على أكثر الشواطئ خطورة في العالم
الشرطة
الشرطة

موقف الأهالى من قرارات الشرطة

وعبرت جاين روبرتسون وهى إحدى سكان البلدة عن استيائها الشديد من القرارات التى اتخذتها الشرطة، كما أنها أكدت على عدم شعورها بالأمان على أطفالها فى ظل انتشار السارقين بالبلدة لعدم وجود عقاب طالما لا يتجاوزون الحد المسموح به للسرقة وهو 100 جنيه إسترليني، كما أنها أضافت بأن السكان يدفعون الضرائب وفى حالة الإصرار على تطبيق هذه السياسة سيمتنع بعض السكان عن دفع الضرائب.

وعلى الصعيد الآخر، أشار مركز التفتيش على الشرطة بعدم وجود الموارد اللازمة لقيام الشرطة بواجبها على الوجه الأكمل، ويعانى قسم الشرطة من نقص المفتشين والمحققين وهذا هو السبب الرئيسي وراء تخاذل الشرطة عن القيام بدورها كما ينبغي، وتتفاقم الأزمة بشكل كبير حتى وصل عدد المطلوبين لدى الشرطة فى البلدة إلى 46 ألف مشتبه ومن بينهم المطلوبين على ذمة قضايا خطيرة كالقتل والسرقة والإرهاب والاغتصاب.


أضف تعليق

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!